38 جمعية ومنظمة تؤيد رفض العاملين بوكالة تونس افريقيا للأنباء تعيين كمال بن يونس

in A La Une/Tunisie by

عبّرت 38 جمعية من منظمات المجتمع المدني، في بيان مشترك اليوم الخميس، عن تضامنها مع الصحفيين والعاملين بوكالة تونس افريقيا للأنباء، في رفضهم القاطع التعامل مع الصحفي كمال بن يونس، الذي عيّنه رئيس الحكومة هشام المشيشي رئيسا مديرا عاما على رأس الوكالة خلفا للصحفية مُنى مطيبع. ودعت المنظمات رئيس الحكومة الى التراجع عن قراره، والكفّ عن مكافأة الأحزاب الدّاعمة له بتمكينها من الهيمنة على الإعلام العمومي وبقية مُؤسسات الدولة، وعن إيثار المُوالين لها على حساب الكفاءات العالية والمُستقلّة عن مُختلف الأحزاب ومراكز النفوذ المالية، مشددة على ضرورة حماية المرفق الإعلامي العمومي من كل التجاذبات السياسية. وأكدت أنّ هذه التّعيينات، تندرج ضمن خُطة لفرض سيطرة الأحزاب الحاكمة على الإعلام العمومي، الذي يُمولّه دافعو الضرائب و بسط نفوذها على مؤسسة (وات) التي ناضلت منذ تأسيسها سنة 1961، مع أجيال من الصحافيات والصحفيين، من أجل استقلالية قرارها وتحريرها من هيمنة السلطة السياسية. وكان أبناء وكالة تونس إفريقيا للأنباء من مختلف الأسلاك، أعلنوا في بيان صحفي، اثر اجتماع نقابي أول أمس الثلاثاء، رفضهم القاطع التعامل مع الصحفي كمال بن يونس، « بسبب ضُلوعه قبل الثورة في انتهاكات لحرية الصحافة والتعبير والعمل النقابي، وامتهان الدعاية للدكتاتورية، ومُحاولة ضرب استقلالية الرابطة التونسية لحقوق الإنسان، الى جانب تورّطه في العُنف ضد المرأة، ومُواصلته بعد الثورة، خدمة أجندات سياسية مفضوحة ». من جهة أخرى، عبّرت الجمعيات المُوقّعة،عن تضامنها مع العاملات والعاملين بإذاعة « شمس أف أم »، المُعتصمين منذ منتصف شهر مارس الماضي، إحتجاجا على تعيين صحفيّة محسوبة على رئاسة الحكومة، كمديرة عامة لهذه الاذاعة المُصادرة منذ 2011، مؤكدين أن قرار تعيينها لا يُراعي الوضعية المالية الصعبة التي تمر بها مؤسّستهم، وتحتاج الى مُتصرّف اداري ومالي يتمتع بالخبرة في هذا المجال. تجدر الإشارة، الى أن مُحاولات الهيمنة على مُؤسسات الاعلام العمومي انطلقت في جانفي 2012، أي بعد أسبوعين من تشكيل حكومة « الترويكا »، وذلك بتعيين عدد من الرؤساء المُديرين العامين ممّن لا تتوفّر فيهم شروط الكفاءة والخبرة والاستقلال في الرأي، ممّا أدّى الى ضرب مصداقية الاعلام والتأثير سلبا على المشهد السياسي والاجتماعي العام في البلاد. ولم تسلم بدورها المؤسسات الاعلامية المُصادرة، من بينها « إذاعة الزيتونة »، التي تخضع منذ 2012 لهيمنة حركة النهضة، ومُؤسسة « دار الصباح »، التي تحرّرت من قبضة نفس الحركة، اثر اعتصام طويل وحاسم في نفس السنة، من سوء التصرف الاداري والمالي، وتدخّل الأحزاب الحاكمة في شؤونها. ومن بين المنظمات والجمعيات المُوقّعة على البيان المشترك: النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان ومركز تونس لحرية الصحافة وجمعية يقظة من أجل الديمقراطية والدولة المدنية ورابطة الكتاب التونسيين الاحرار واللجنة من اجل احترام الحريات وحقوق الانسان والمرصد الوطني للدفاع عن مدنية الدولة ومنظمة 23_10 لدعم مسار الانتقال الديمقراطي والمنظمة التونسية لمناهضة التعذيب

وات) – قال وزير الصحة فوزي مهدي، اليوم الخميس، إن تونس ستستخدم لقاح « أسترازينيكا » البريطاني لتطعيم الأشخاص البالغين من العمر 60 سنة فما أكثر، في إطار الحملة الوطنية للتلقيح ضد كوفيد 19، وذلك في تصريح لـ »وات »، على هامش موكب تسلم تونس هبة أمريكية متمثلة في مستشفيين ميدانيين تم تركيز أحدهما بالمستشفى الجامعي المنجي سليم بالمرسى. وأوضح وزير الصحة ان هذا القرار تم اتخاذه بالتشاور مع لجنة قيادة الحملة الوطنية للتلقيح وعلى ضوء قرار عديد البلدان الأوروبية تطعيم مواطنيها الذين تتجاوز أعمارهم 60 سنة بلقاح « أسترازينيكا » باعتبار ان الاعراض الجانبية ظهرت فقط في صفوف شباب تلقوا هذا اللقاح. وأقر بوجود علاقة نادرة بين لقاح « أسترازينيكا » وحالات تخثر في الدم رصدت لدى أشخاص ملقحين به، وفق تأكيد مسؤول إستراتيجية اللقاحات في وكالة الأدوية الأوروبية مؤخرا، مؤكدا في هذا الصدد أن تونس ستقوم بتطعيم الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم 60 سنة بلقاح « استرازينيكا ». وأبرز فوزي مهدي أهمية تواصل الحملة الوطنية للتلقيح لتفادي انتشار السلالة البريطانية لكوفيد 19 في تونس. وكان مسؤول إستراتيجية اللقاحات في وكالة الأدوية الأوروبية ماركو كافاليري أكد مؤخرا وجود صلة بين لقاح « أسترازينيكا » البريطاني وحالات تخثر في الدم سجلت بعد أخذه، كاشفا إنه « لم يتم إثبات وجود صلة سببية مع اللقاح » حتى الآن مع أن الارتباط ممكن ». يشار إلى بعض بلدان الاتحاد الأوروبي كانت اتخذت إجراءً احترازياً بالايقاف المؤقت لاستخدام لقاح أسترازينيكا، بناءً على تقارير تشير إلى حدوث حالات نادرة من اضطرابات تخثر الدم لدى أشخاص تلقَّوا هذا اللقاح، فيما قررت بلدان أوروبية أخرى أن تواصل استخدام هذا اللقاح في برامجها الخاصة بالتطعيم.