يصدر غدا التقرير السنوي لنقابة الصحافيين سيتعرض بالنقد الى التعتيم الذي تمارسه رئاسة الجمهورية

in A La Une/Tunisie by

أكد نقيب الصحفيين التونسيين محمد ياسين الجلاصي مساء اليوم خلال حضوره بالقناة الوطنية ان التقرير السنوي الذي ستصدره يوم غدا نقابة الصحافيين التونسين حول حرية الصحافة في تونس سيتعرض بالنقد الى رئاسة الجمهورية التونسية « التي أصبحت مؤسسة مغلقة ولا نستطيع النفاذ الى المعلومة في شأنها. »

ويشتكي العديد من الصحافيين التونسيين وغيرهم من الصحافيين المعتمدين من غياب اي مخاطب لهم في رئاسة الجمهورية خاصة بعد استقالة  المستشارة المكلفة بالإعلام برئاسة الجمهورية ريم قاسم في مارس الماضي بسبب معاناتها هي الاخرى من التعتيم داخل أسوار القصر وقبل ريم قاسم استقالت رشيدة النفير المسؤولة على الاعلام برئاسة الجمهورية في أكتوبر الماضي و التي أرجعت  أسباب الإستقالة لعدم رضاها عن طريقة العمل داخل الديوان الرئاسي 

يذكر انه خلال شهر فيفري الماضي اكد رئيس الجمهورية خلال لقائه بنقيب الصحافيين التونسيين  » أن حرية التعبير مقدسة ولكن الخوف ليس على حرية التعبير بل على حرية التفكير، فبدونها تصير كل الحريات شكلية. ولا يمكن تحصين المجتمع إلا بتربية الناشئة على حرية التفكير وعلى الفكر البناء والنقدي. »

ومن جهة أخرى أعرب نقيب الصحفيين التونسيين عن امتنانه لرئيس الدولة على مواقفه الثابتة من حرية الصحافة ومن عدد من القضايا الأخرى التي تعيشها تونس اليوم.