L'actualité où vous êtes

Author

Jamel Arfaoui

Jamel Arfaoui has 3327 articles published.

ينتقم من البنك الذي يعمل به بطريقته الخاصة

in A La Une/International by

اعترف موظف باحدى البنوك المغربية   باختلاس 900 مليون سنتيم، ويتعلق الأمر بمستخدم سابق بإحدى الوكالات البنكية بممر “البرانس” بمقاطعة مراكش المدينة، خرج في مقطع فيديو بثه عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث اعترف بالنصب على مواطنين في مبالغ مالية بمئات الملايين ليفر بعدها صوب تركيا.

ووفق صحيفة المنبر المغربية فإن هذا الموظف الذي يمتلك شركة اعترف بكونه قرر الانتقام من البنك بسبب شطط الإدارة وسوء معاملتها له، فعمد إلى منح مجموعة من المتعاملين مع شركته، الذين يجهلون عمله كبنكي، شيكات بنكية مضمونة صادرة عن البنك الذي يعمل به تناهز قيمتها 900 مليون سنتيم، مشيرا إلى أن دفتر الشيكات مازال بحوزة مجموعة من المستخدمين الذين شاركوه العملية واستفادوا من نصيبهم.

إنه لا يجيد سوى إستخدام الفرامل

in Edito by
الشاهد

أتفق تماما مع صديق لي وهو يصف مواقف رئيس الجمهورية المتتالية من مختلف القضايا التي تتطارحها الساحة السياسية في البلاد فقد شبهه بذلك الرجل الذي يقف وسط سيارة لا يجيد سوى استعمال فراملها أما بقية الأجهزة الأخرى فانه يجهل تماما كيفية استخدامها .

ومما يؤكد ما ذهب اليه صديقي هو وصول عدد المستقيلين من الذين اختارهم قيس سعيد ضمن فريقه الاستشاري السبعة . وهو ما يدفعنا للتساؤل حول قدرته في التفاعل مع الأخر لقد فشل هذا الرجل أن ينجح في التفاهم أو التعاطي مع أناس اختارهم بنفسه ليستشيرهم عند الحاجة فما بالك بالاخرين الذين يضعهم في خانة المتأمرين والناشطين في الغرف المظلمة كما يحلو له دوما استخدام مثل هذه العبارات .

يبدو جليا أنه من العبث مواصلة التعويل على حصول أي تغيير في مواقف الرئيس وخياراته التي تبدو الى حد الان غامضة وغير مفهومة ويصعب فك شيفراتها ان كانت تحتوي على شفرات .

يقدم رئيس الجمهورية على أنه عدو لدود للدكتاتورية ولكنه يحاول أن يتصرف تصرف أعتى الدكتاتوريين فهو يريد أن يشكل الحكومة ويختار رئيسها ويتصرف في المساعدات الدولية بما في ذلك اللقاحات المضادة لكورونا ويستعرض القضايا السياسية أمام العسكريين

وهوسه الدائم بوجود مؤامرات بلغت الحديث عن محاولات اغتيال على غرار الباقات المسمومة والرسالة المجهولة يحيلنا على دكتاتوريين سابقين أبرزهم جوزيف ستالين الذي عمد الى اعدام وتشريد 20 مليون روسي اتهموا بمعاداة الثورة والتامر عليه بمن فيهم من كان متقدما عليه في صف الثورة البلشفية

بعد مضي أكثر من سنة على وصوله الى سدة الحكم في قصر قرطاج يبدو ان الوقت قد حان لقول الحقيقة للتونسيات والتونسيين بأن التعويل على اقناع رئيس الجمهورية بعكس ما يؤمن به ويعتقد أنه قرآنا منزلا غير قابل للنقاش أو التأويل فهو يرى في نفسه الصادق الامين والبقية شياطين فهو الدستور وهو الدولة وهو المنقذ وبالتالي فان مجادلته وتقديم الحجج والبراهين في حضرته سيتحول الى حرث في البحر ومضيعة للوقت .. انه لا يجيد سوى استخذام الفرامل تذكروا ذلك جيدا .

لا حل سوى التعايش مع الأزمة

in Edito/Tunisie by
الشاهد

بات جليا وواضحا أن الفاعلين السياسيين في البلاد سلطة ومعارضة لم يعد أمامهم من خيارات سوى التعايش مع الأزمة التي تعيش على وقعها البلاد منذ أن قرر رئيس الحكومة هشام المشيشي اجراء تحوير وزاري طال 11 حقيبة وزارية .

اذ بعد أن باءت كل محاولات حل الأزمة أو ادارتها باءت بالفشل فرئيس الجمهورية بقي ثابتا على موقفه الرافض للقبول بالتحوير الوزاري الذي قام به المشيشي من جهته ثبت هذا الاخير على موقفه بعد أن أيقن أن محاولاته المتكررة لايجاد أرضية التقاء مع رئيس الجمهورية باءت جميعها بالفشل

حتى ان الدعوات المتكررة لرحيل المشيشي وحكومته الصادرة عن أقطاب المعارضة اضافة الى عدد من المنظمات الوطنية لم تحرك ساكنا لدى ساكن القصبة اذ واصل عمله اليومي دون اي ارتباك أو ارباك حتى أن وتيرة تحركاته الميدانية تضاعفت وتيرتها خلال الأيام الماضية حتى انه لم يتردد في الاعلان صراحة تمسكه بعدم الاستقالة، قائلا إن البلاد في حاجة إلى استقرار والحكومة منكبة على العمل لإصلاح الاقتصاد واستجلاب التلاقيح وعلى الحوار مع الشركاء الاجتماعيين حول قيادة هذه الإصلاحات، وهو ما يلهيها عن المناكفات السياسية وتسجيل النقاط.

كما جاء على لسانه: « المعركة ضد طواحين الريح لا أجيدها ولا اهتم بالمناكفات السياسية « ، مضيفا أن الحكومة منفتحة على الحوار.

ولكن أمام هذه المواقف التي لم تترك مكانا لشعرة معاوية هل يمكن الحديث اليوم عن مرض مزمن يستحيل علاجه ولا خيار سوى التعايش معه ككل الأمراض المزمنة الأخرى وهل يمكن الذهاب الى انتخابات سابقة لاوانها كما يدعو الى ذلك العديد من الفاعلين السياسيين والاجتماعيين في تونس على غرار الاتحاد العام التونسي للشغل هو الحل الأوحد والوحيد

يبدو ان الاجابة على هذا السؤال مستعصية كاستعصاء حل الأزمة القائمة وهي أزمة عامة شملت كل مفاصل المؤسسات التي ترتكز عليها الدولة التونسية

فالدعوة الى انتخابات سابقة لأوانها ليس بالأمر الهين اذ يعني ذلك الدخول في منطقة ضبابية  في غياب اي ضمانات تمكن المشرعين الحاليين الذين بيدهم لوحدهم الكلمة الفصل في الذهاب الى هذه الانتخابات اذ لا شيئ يضمن لهم تحقيق ما حققوه من نتائج خلال التشريعية السابقة فشبح حزب الرئيس يخيم على الجميع وقد يأتي على الأخضر واليابس مقارنة بما شهدناه خلال الانتخابات الرئاسية الاخيرة حيث حصد الرئيس قيس سعيد 2.7 مليون صوت ويكفي هذا التيار الذي قاده الى الفوز نصف هذه الحصيلة لسحق جميع المنافسين في تشريعية سابقة لاوانها والاستحواذ على مقدرات السلطات التشريعية في البلاد .وبالتالي فان تكرار ما حصل خلال الأسابيع الماضية يعد من قبيل المغامرة المتهورة

واذا ما اعتبرنا ان شبح حزب الرئيس هو شبح في حد ذاته وهو مشروع هلامي نفته مؤسسة الرئاسة في أكثر من مناسبة فان الصعود الصاروخي للحزب الدستوري الحر هو مصدر قلق كبير لبقية الأحزاب الأخرى بما في ذلك حركة النهضة ومن يتحالف معها اليوم للابقاء على المشهد الحالي وبالتالي فان الذهاب لصناديق الاقتراع في الوضع الحالي هو مغامرة محفوفة بالمخاطر يصعب حصولها اليوم ولم يبق سوى التعود على التعايش مع هذا المرض المزمن والسعي الى التخفيف من الأوجاع قدر الامكان .

إبعاد نصاف بن علية عن اللجنة العلمية

in A La Une by

قررت وزارة الصحة إبعاد نصاف بن علي من اللجنة العلمية يبدو ان قرار ابعاد السيدة بن علية عن اللجنة العلمية لمتابعة فيروس كورونا يعود ابى تصريحاته الاخيرة التي اكدت من خلالها انه لا وجود لموجة ثالثة للفيروس وذلك في تناقض تام مع وزيرة الصحة الذي لم يستبعد موجة ثالثة لفيروز كورونا وهو يشير الى ارتفاع عدد المصابين الذين اودعوا اقسام الانعاش

و يذكر انه خلال حضورها في برنامج تلفزيوني ان السيدة علية نبهت من موجة جديدة و ثالثة لكورونا

« 

عدد الدول تشهد موجة ثالثة لفيروس كورونا المستجد خاصة التي عرفت انتشارا للسلالة المتحورة للفيروس. 


وأشارت بن علية، لدى حضورها في برنامج  »هات الصحيح »، إلى أن السلال البريطانية تفشت في حوالي 125 دولة من بينها عدد كبير من الدول التي تشهد الآن موجة ثالثة نظرا لسرعة انتشار هذه السلالة.

وهذا ما صدر عن الوزارة :

في إطار مزيد إحكام تنظيم أعمال اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا المستجدّ تقرر إدخال تغييرات على مستوى تركيبة اللجنة العلمية وذلك عبر تدعيمها بخبراء في إختصاصات متعددة تشمل كل التخصصات ذات العلاقة بمجابهة جائحة كوفيد-19 وذلك قصد أخذ التدابير الملائمة والمقترحات العلمية التي من شأنها تقديم التوصيات والتي تعتمد على ثوابت ومرجعيات علمية دون سواها. ◀️ وإذ تعبّر وزارة الصحة بالمناسبة عن شكرها وإمتنانها لما قدمه أعضاء اللجنة العلمية في تركيبتها السابقة فإنها تتقدم بعبارات الترحيب والتشجيع للأعضاء الجدد لما أبدوه من حسن إستعداد لتولي مهامهم الجديدة من أجل المحافظة على الأمن الصحي للبلاد. ◀️ وتتركب هذه اللجنة العلمية الجديدة من الخبراء الآتي ذكرهم: 🔸 رئيس اللجنة: 🔹الدكتور الهادي الوسلاتي : أستاذ في علم الأدوية 🔸الأعضاء: 🔹1- الدكتور محسن معالج : أستاذ في الأمراض الصدرية 🔹2- الدكتورة حبيبة بن رمضان : أستاذة في الطب الوقائي والجماعي 🔹3- الدكتور إسكندر مراد : أستاذ في الطب الباطني ورئيس اللجنة الوطنية للأخلاقيات الطبية 🔹4- الدكتور أمين فوزي سليم : أستاذ في البيولوجيا الطبية إختيار علم الأحياء الدقيقة 🔹5- الدكتورة حنان بن عيسى التويري : أستاذة في الأمراض الجرثومية 🔹6- الدكتور عبد المجيد بن جماعة : أستاذ في طب الشغل 🔹7- الدكتور أمان الله المسعدي : أستاذ في الإنعاش الطبي ورئيس لجنة الإختصاص بالهيئة الوطنية للتقييم والإعتماد في المجال الصحي 🔹8- الدكتور الهاشمي لوزير : أستاذ في البيولوجيا الطبية إختيار علم المناعة 🔹9- الدكتور محجوب العوني : أستاذ في البيولوجيا الطبية إختيار علم الأحياء الدقيقة 🔹10- الدكتور مصطفى الفرجاني : أستاذ في التخدير والإنعاش 🔹11- الدكتور رياض دغفوس : أستاذ في علم الدواء ورئيس اللجنة الفنية لمتابعة المستجدّات العلمية والعملية في إنتاج لقاحات ضد فيروس كورونا المستجدّ 🔹12- الدكتور وحيد المالكي : أستاذ في الأمراض النفسية 🔹13- الدكتور رياض ڨويدر : أستاذ في أمراض الأعصاب 🔹14- الدكتورة جليلة بن خليل : أستاذة في الإنعاش الطبي والمتحدثة الرسمية بإسم اللجنة 🔹15- الدكتور خالد منيف : أستاذ في طب الأطفال 🔹16- الدكتور محمد سامي المورالي : أستاذ في أمراض القلب والشرايين 🔹17- الدكتور عماد المليتي : أستاذ في علم الإنسان « الأنثروبولوحيا » 🔹18- السيد مهدي مبروك : أستاذ في علم الإجتماع 🔹19- السيدة سلمى الزواري : أستاذة في علم الإقتصاد 🔹20- الدكتور سامي السويسي : أستاذ مبرز في الطب الإستعجالي.

أفاق تونس لا حصانة أمام جرائم الأمن القومي

in A La Une/Tunisie by

حمل حزب آفاق تونس مسؤولية الأزمة السياسية في البلاد « لكل المنظومة المنبثقة عن انتخابات 2019 بسلطتيها التنفيذية والتشريعية، بسبب الفشل والقصور في إدارة مؤسسات الدولة، وتغليب المصالح الذاتية على المصلحة الوطنية ».

ودعا الحزب في بيان أصدره عقب الاجتماع الدوري لمجلسه الوطني، مساء أمس السبت، السلطة القضائية إلى « إعلاء سيادة القانون، وتكريس مفهوم دولة القانون والمؤسسات، وتتبع كل من يرتكب جرائم تمس من الأمن القومي أو النظام العام، مهما كانت صفته »، مشددا على أن « لا حصانة في الجرائم ».

وسجل آفاق تونس ما آلت إليه الأوضاع في مؤسسات الدولة التنفيذية والتشريعية التي اعتبر أنه أصبحت « تسودها مظاهر الشعبوية والصراعات السياسوية والعربدة، بدل الانصراف إلى خدمة الشأن العام والتركيز على حل الأزمات الإقتصادية والإجتماعية للمواطنين ».

كما اعتبر أن تعزيز مقومات السيادة الوطنية ونجاح مسار الانتقال الديمقراطي يرتبط بتحقيق الرخاء الاقتصادي والاجتماعي، وإنفاذ منوال تنموي جديد، وإعادة تفعيل المصعد الاجتماعي وتحرير الطاقات. 

رئيس الجمهورية قيس سعيد في زيارة للقيروان

in A La Une by

أدى رئيس الجمهورية قيس سعيد اليوم السبت 27فيفري 2021 زيارة إلى منطقة منزل المهيري من ولاية القيروان حيث عاين الأرض التي سيقام عليها مشروع مدينة الأغالبة الطبية الذي ستنطلق أشغاله قريبا.

وكان رئيس الدولة مرفوقا خلال هذه الزيارة بكل من وزير الدفاع الوطني السيد إبراهيم البرتاجي ووزير الصحة السيد فوزي مهدي ورئيس لجنة قيادة المشروع أمير لواء طبيب مصطفى الفرجاني مدير عام الصحة العسكرية، فضلا عن مدير عام الهندسة العسكرية وعدد من إطارات وزارات الدفاع والصحة وأملاك الدولة والشؤون العقارية . وأعلن رئيس الدولة بالمناسبة عن إحداث قطب تكنولوجي للصحة يكون في شكل مؤسسة عمومية ذات صبغة غير

إدارية، وأن نصه القانوني جاهز. وسيكون هذا القطب تحت إشراف وزارة الدفاع الوطني، ويضم ممثلين عن مختلف الوزارات المعنية، ويتولى القيام بالدراسات التفصيلية المالية والتقنية وغيرها لكل مكون من مكونات المدينة على حدة وذلك عن طريق مكاتب دراسات وطنية ودولية.

هذا المشروع الضخم الذي أعربت عديد الدول الشقيقة والصديقة عن الاستعداد لتمويله، سيساهم في توفير نحو خمسين ألف موطن شغل في مختلف الاختصاصات، وسيعيد للقيروان بريقها ومكانتها التاريخية.

وأكد رئيس الجمهورية على وجوب الاسراع باستكمال الإجراءات الإدارية اللازمة المتعلقة بالعقار الذي سيقام عليه المشروع والذي يمسح 550 هكتار منها 300 هكتار مساحة المدينة الطبية. وعبر رئيس الدولة عن فائق تقديره للمجهودات التي ما انفكت تبذلها المؤسسة العسكرية ووزارة الصحة ووزارة أملاك الدولة والشؤون العقارية، مشيرا إلى أن لجنة القيادة ستتولى متابعة مختلف المراحل المقبلة بالتنسيق مع القطب التكنولوجي الذي سيقع إحداثه.

وأكد رئيس الجمهورية بالمناسبة أنه سيواصل تحمل الأمانة والبقاء على العهد والعمل بنفس العزم والقوة والإرادة، انطلاقا من نفس الثوابت التي تقوم على الصدق. وبين أنه لا يتحرك وفق حسابات البعض أو ترتيباتهم بل وفق المبادئ التي عاهد عليها الشعب التونسي، مضيفا : إننا لن نقبل بأي مقايضة في حق الشعب التونسي أو تتعلق بسيادة تونس

. وجدد تأكيده على أن لتونس من الإمكانيات الكثير، يكفي أن تتوفر الإرادة الصادقة في تحقيق حلم الشعب التونسي في الشغل والحرية والكرامة الوطنية.

الغنوشي يعد التونسيين بمحكمة دستورية وقانون انتخابي جديد

in A La Une/Tunisie by

قال اليوم السبت 27 فيفري 2021  رئيس رئيس حركة النهضة ورئيس البرلمان راشد الغنوشي، إن شاء الله نلتقي السنة المقبلة وتونس لها محكمة دستورية وقانون انتخابي جديد.

وتابع الغنوشي في كلمة خلال مسيرة نظمتها النهضة، على ان الديمقراطية في تونس لها مستقبل في حين ان الحركات الشعبوية التي انطلقت مع الرئيس الامريكي السابق دونالد ترامب سقطت وليس لها مستقبل. 

وأضاف  على أن الحركة مع مواصلة رئيس الجمهورية قيس سعيد القيام بدوره في قصر قرطاج و مع مواصلة رئيس الحكومة هشام المشيشي القيام بدوره في القصبة والبرلمان يواصل القيام بدوره في باردو.

قيس سعيد غير معني بالوساطات أنه يريد رأس المشيشي

in A La Une/Edito/Tunisie by
الشاهد

يبدو أن رئيس الجمهورية قيس سعيد غير معني بأي وساطة أو هيئة تحكيم قبل ان ينفذ رئيس الحكومة هشام المشيشي ما دعاه اليه سابقا من ابعاد للوزراء الذينشملهم التعديل الاخير قال الرئيس انه تحوم حولهم شبوهات فساد وتضارب مصالح

واليوم أعاد الى الأذهان هذا الموقف ليؤكد أنه لن يتقدم ولو لبوصة واحدة نحو رئيس الحكومة هشام المشيشي الذي اختاره من بين عشرات المرشحين لتولي هذا المنصب قبل ان يتراجع عن ذلك في اللحظات الاخيرة

فخلال استقباله لرئيس منظمة الأعراف سمير ماجال اكد سعيد وفق ما جاء في بلاغ لرئاسة الجمهورية »على أن المبادئ والقيم لا يمكن أن تكون موضوع نقاش وأن محاربة الفساد ليست مجرد شعار يرفع أو خطاب يلقى بل هي ثبات على المبادئ أولا وملاحقة الفاسدين مهما كانت مراكزهم ثانيا. »

وهذا الموقف المتجدد يحيلنا الى رسالة رئيس الجمهورية الى رئيس الحكومة يوم 15 فيفري الجاري حيث أجاب حيرة هذا الاخير حول الأسماء التي يستهدفها رئيس الجمهورية في التعديل الاخير ليقول له  » فأمّا عن أسماء عدد من الأعضاء المقترحين، فأنتم لا تجهلون بالتأكيد أصحابها، وقد كنت أعلمتكم بها مباشرة بناء على تقارير الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، وأمّا عن الأفعال المنسوبة إليهم والمنسوبة إلى من يتخفّى وراءهم، فأنتم أيضا لا يمكن أن تجهلوها، ولديكم كما لديّ تفاصيل التّفاصيل حولها. ومن أراد تجاهلها وهو يعرفها أو يسعى إلى التّقليص منها، فمعلومة مآربه ومفضوحة مقاصده، وغير خافية ترتيباته وأهدافه. »

ويقود عميد المحامين ابراهيم بودربالة مساعي حثيثة من تقديم مبادرة لانهاء الأزمة القائمة وقال بودربالة أن الرباعي الراعي للحوار الوطني، سيجتمع قريبا لتقديم ملامح المبادرة التي سيتم التقدّم بها للخروج من أزمة التحوير الوزاري.
وقال بودربالة بأن الرباعي الراعي للحوار والذي يضم (الهيئة الوطنية للمحامين، الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان واتحاد الفلاحين) ارتأت أنه من الصالح أن يلعب الرباعي دورا وطنيا من أجل المصلحة الوطنية العليا للبلاد لحلحلة الأزمة السياسية التي تعيشها تونس بسبب التحوير الوزاري .واشار بودربالة الى أن رئيس الجمهورية يؤكد بأن تقرير الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد تضمنت بعض أسماء الوزراء التي تعلقت بها شبهات فساد وتضارب المصالح.ودعا بودربالة هؤلاء الوزراء المعنين للانسحاب أو اعفاءهم ,حتى لا تتصدع الأوضاع السياسية أكثر بحسب تعبيره خاصة وأن البلاد تزحر بالكفاءات . وشدد على أن موقفهم يكمن في ايجاد حل للخروج من الأزمة وتحيكم صوت العقل

وقبل ذلك طرح عدد من اساتذة القانون الدستوري احداث هيئة تحكيم للفصل في الأزمة في غياب المحكمة الدستورية وبعد ان اكدت المحكمة الادارية والهيئة الوقتية لمراقبة دستورية القوانين انهما غير مؤهلين للنظر في هذه الازمة يبدو ان الطلاق أصبح بائنا بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة مما يدفع بالمراقبين الى الشك بقبول رئيس الجمهورية بانسحاب الوزراء المعنيين أو اقالتهم اذا بدا وأنه يتطلع الى رأس هشام المشيشي ولكن السؤال فهل سيدفع ثمنا لذلك ولمن

1 2 3 333
Go to Top